احلى منتدى عربي للمواضيع المميزة في كافة المجالات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بعض الفتاوى المهمة للعالم فركوس حفظه الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير
مدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1761
تاريخ التسجيل : 14/11/2007

مُساهمةموضوع: بعض الفتاوى المهمة للعالم فركوس حفظه الله   الخميس فبراير 07, 2008 6:49 am



السلام
عليكم




فإن كانت على سبيل التلهِّي واللعب
مع الأولاد بهذه الأشكال فلا مانع منها، إذ هي دون الصورة المرسومة والمجسَّمة
والمطرَّزة، ويشهد لهذا قصَّةُ عائشةَ رضي الله عنها وفرسها الذي كان له جناحان،
وإقرارُ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم لها على ذلك

(
١ -
أخرجه أبو داود في «الأدب» (4932)، من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: «قدم النبي
صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك أو خيبر وفي سهوتها ستر فهبت ريح فكشفت ناحية
الستر عن بنات لعائشة لعب فقال: «ما هذا يا عائشة؟ قالت: بناتي. ورأى بينهنَّ
فَرَسًا له جناحان من رقاع فقال: مَا هَذَا الَّذِي أَرَى وَسَطَهُنَّ؟ قالت: فرس،
قال: وَمَا هَذَا الَّذِي عَلَيْهِ؟ قالت: جناحان، قال: فَرَسٌ لَهُ جَنَاحَانِ،
قالت: أَمَا سمعت أنَّ لسليمان خيلاً لها أجنحة، قالت، فَضَحِكَ حَتَّى رَأَيْتُ
نَوَاجِذَهُ». وصحَّحه الألباني في «آداب الزفاف»: (170). وأصله في البخاري كتاب
«الأدب»، باب الانبساط إلى الناس: (5779)
)

، كما كانت تقتني لعب
البنات
وتلعب بها مع رفيقاتها على مرأى من النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم فلا
يُنكِرُ عليها.


- أمّا إن كانت على غير ذلك المقصد
فالأَوْلَى تركُه، لئلاَّ يفضي التساهل بهذا العمل إلى تخطيط الصورة ذات الروح
وتشكيلها فعليًّا، الأمر الذي ترد فيه النصوصُ الوعِيديةٌ المحرمة للصورة لذلك يمنع
سدًّا للذريعة.


والعلمُ عند الله تعالى، وآخر
دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمّد وعلى آله
وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، وسلّم تسليمًا.












الحمدُ لله ربِّ العالمين،
والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ
وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:


فاسمُ «دَحْمَان» و«دَحْمُون» من
الدَّحْم وهو: الدفع الشديد، ومنه سمي الرجل دحمان ودُحَيْمًا

(
١ -
«لسان العرب» لابن منظور: (4/302)
)
، ودحم
المرأة يدحمها دحما أي هو «النكاح والوطء بدفع وإزعاج»

(
٢ -
«النهاية» لابن الأثير: (2/106)
)
، قال
ابن حبان في دحيم القاضي: «دُحَيم تصغير دَحْمَان، ودحمان بلغتهم:
خبيث»
( ٣ - «تهذيب التهذيب» لابن حجر: (6/132)
)
، قال بكر أبو زيد: «وهذا اللقب منتشر عندنا في اليمامة
بلقب به من اسمه: عبد الرحمن على وجه الغضب»
( ٤ - «معجم المناهي اللفظية»
لبكر أبو زيد: (257)
)
، أمّا «رحمو» فهو
تحريفٌ فظيعٌ وتبديلٌ شَنِيعٌ لاسمِ «عبد الرحمن»، وكذلك اسم «عَبْدَ قَّا»
اختصرتْهُ بعضُ المناطقِ الغَرْبِيَّةِ من الجزائر اختصارًا مُنكرًا عن اسم «عبد
القادر» بما يُبدِّلُ لفظ الجلالة «القادر» ويحرّف معناها، فهذا وغيرُه من قبيل
اشتقاق أهلِ الجاهليةِ الأسماء الباطلة من اسمِ الإلهِ الحقّ، على ما جاء في قوله
تعالى: ﴿أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالعُزَّى، وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ
الأُخْرَى﴾ [النجم: 19-20]، فإنّ «اللاّت» مشتقّةٌ من الله، أو مِنَ الإلهِ،
فاشتقَّ أهلُ الجاهلية من أسماء الله اسمًا للصَّنَم، وهي لأهل الطَّائف ومَنْ
حولَهُمْ من العرب، و«العُزَّى» وهو مشتقٌّ من اسم اللهِ «العزيز»، وهو صَنَمٌ
يعبُدُه قريشٌ وبنو كنانة، كان بنخلة بين مكة والطائف، و«مناة» مشتقّة على أحد
الأقوال من «المنّان»، وهو صنم بين مكة والمدينة لِخُزَاعَةَ وهُذَيلٍ.



وأمّا «حَمُّو» و«يسّو» فما هي
إلاّ ألقاب أو أسماء مختصرةٌ من اسم «محمّد» و«يوسف» يُؤتَى بها للتحبُّب ما أنزل
اللهُ بها مِنْ سلطانٍ، وتكثر في المناطق الجنوبية وعند الإباضية خاصّةً، فَقَلْبُ
الأسماءِ المشروعةِ إلى أسماءٍ باطلةٍ من تلاعُبِ الشيطانِ وإزالته لخَيْرِيَّةِ
الأسماءِ الأصيلةِ إلى ضِدِّها، وقد أفصحَ عن ذلك ابنُ الحاجّ المالكيُّ في
«المدخل» بقوله: «فلمّا رأى الشيطانُ هذه البركةَ وعمومَها أراد أن يُزيلَهَا عنهم
لعبادته الذميمة وشيطنَتِهِ الكمينةِ فلم يُمْكِنْهُ أن يزيلَهَا إلاّ بِضدِّها،
وهو أن يكون الاسمُ يعودُ عليهم بالضُّرِّ، ثمّ إنه لا يأتي لأحدٍ إلاّ بالوجه الذي
يَعرفُ أنه يَقْبَلُ منه. فلمَّا كان أهلُ المشرق الغالبَ على بعضهم حبُّ الفخر
والرئاسة، أبدلَ لهم تلك الأسماءَ المباركةَ بما فيه ذلك نحو «عزّ الدِّين»، و«شمس
الدِّين»، إلى غير ذلك ممَّا قد عُلِم، فنَـزَّلَ التزكيةَ موضعَ تلك الأسماءِ
المباركةِ، ولَمَّا أن كان أهلُ المغربِ الغالبَ عليهم التواضعُ وتركُ الفخر
والخُيَلاَءِ، أتى لبعضهم من الوجه الذي يَعْلَمُ أنهم يَقْبَلُونَهُ منه
فأوقَعَهُم في الألقاب المَنْهِي عنها بنصِّ كتاب الله تعالى، فقالوا ﻟ «محمّد»:
حمّو، وﻟ «أحمد»: حمدوس
( ٥ - هذا والعرب سمّت حامدًا
وحُمَيدًا وحَميدًا ومحمودًا وحمّادًا وحَمْدًا وأحمد وحمدون وحَمْدين وحَمْدان
وحَمْدى وحَمُّودًا ويَحْمد ويُحْمدُ، كما سمّت رجال من العرب أبناءهم من الجاهلية
بمحمّد لإخبار الرهبان أنه سيكون نبي يسمّى محمّدًا. [«القاموس المحيط»
للفيروزآبادي: (1/355)، «لسان العرب» لابن منظور: (3/316)، «تاج العروس» للزبيدي:
(1/1962)]
)
، وﻟ «يوسف»: يَسُّو، وﻟ «عبد
الرحمن»: رحمو، إلى غير ذلك مما هو معلومٌ معروفٌ عندهم متعارفٌ بينهم، فأعطى لكلِّ
إقليمٍ الشيءَ الذي يعلم أنهم يقبلونه منه، نعوذُ بالله من ذلك»

(
٦ - بسم
الله الرحمن الرحيم
)
.


والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه
وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.







الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد
وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان, أمّا بعد


فالأصل في هذه المسألة يعود إلى تحريم الكذب
والتزوير لعدم دخولها في المقاصد العليا ومرامي الشرع على نحو ما أجازه صلى الله
عليه وسلم في ثلاث: إصلاح ذات البين وحال القتال وعن الزوجة

(
۱)فهذه الثلاث المستثنيات ومن في
معناها مقصوده حسن فإن لم يستطع الوصول إليها بالطريق المباح جاز اتخاذ الكذب ذريعة
لتحقيق تلك المقاصد بخلاف هذه المسألة وخاصة إذا أضرّ بالغير وأخذ حقوقهم أو تأهل
في مكان ليس مؤهلا إليه, ففي هذه الحالة اتخاذ وسيلة الإخبار بخلاف الواقع (الكذب)
ممنوع لما يُخلِّفه من آثار سيئة.


ولا يخفاك أنّ الإثم يحوك في الصّدر, والقلب
يأباه، وإنّ في الحلال غنية عن الحرام، والرزق من الله وهو المتفضل به على عباده
المتقين كما قال تعالى: ﴿ومن يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب و من
يتوكل على الله فهو حسبه﴾ [الطلاق:2-3].


والعلم عند الله وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ
العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://commandos.ahlamontada.com
ahlam
مستوى 11
مستوى 11
avatar

عدد الرسائل : 648
تاريخ التسجيل : 15/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: بعض الفتاوى المهمة للعالم فركوس حفظه الله   الخميس فبراير 07, 2008 12:22 pm

الحمدُ لله ربِّ العالمين،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعض الفتاوى المهمة للعالم فركوس حفظه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلى عالم :: المنتديات العامة :: مواضيع دينية-
انتقل الى: